2018/10/18
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | اتصل بنا |

[بقلم / ----]
رحيل جلال أمين.. مفكر الطبقة الوسطى في مصر
 
غيّب الموت الكاتب والمفكر المصري جلال أمين، مساء 25/9، عن عمر ناهز ثلاثة وثمانين عاماً. أحد أبرز مفكري الاقتصاد الاجتماعي في مصر، الذين نجحوا في تقديم قراءات عميقة ومبسطة لهذا العلم الدقيق ونظريات التنمية المتعددة. وحقق ذلك من خلال مؤلفات عديدة (بلغت 30 كتاباً).
المثقف الحيوي
بدأ أمين كتاباته بعد تخرجه من جامعة القاهرة عام 1955 باحثاً قومياً اشتراكياً، قبل أن تجرفه إخفاقات التحولات الاجتماعية والثقافية والسياسية ليتحول إلى الليبرالية، لكن بصبغة عصرية خاصة تتعلق بضرورة وجود قدر وافر من العدالة الاجتماعية.
ويُعدّ أمين واحداً ممن شرحوا باقتدار هموم الثقافة والمجتمع في مصر، وهو ما ظهر جلياً في كتابه الشهير «ماذا حدث للمصريين» (1998)، الذي رصد فيه تطورات المجتمع المصري في نصف قرن بين 1945 و1995. وهو من أهم البحوث التحليلية التي لامست تغيرات بنية الطبقة الوسطى وتحولاتها على مستويات مختلفة، وراعى فيها التركيز على الأبعاد الفكرية العميقة، وحلّل كيف انحدر المواطنون سلوكياً وتدهورت ثقافتهم.
وهو ما تكرر في كتابه «وصف مصر في نهاية القرن العشرين» لكنه لم يحظ بالانتشار نفسه، على عكس كتابه «المثقفون العرب وإسرائيل»، الذي صدر أيضاً عام 1998، وقام فيه بتعرية خطاب التطبيع الثقافي وهرولة بعض المثقفين لتبرير عمليات التسوية مع الكيان الصهيوني.
شعبية جارفة
حاز أمين على احترام الجميع من ليبراليين ويساريين، نظراً لعمق تجربته وتجردها، واستقلاله عن السلطة وتواضعه، وتمتّعه بخفة ظلّ لا مثيل لها، وثقافة رحبة، كما كان يتحدث ببلاغة شديدة ولديه قدرة كبيرة على جذب جمهوره وقرائه.
وقال البعض إن الشعبية الجارفة لكتاباته مردّها «قدرته على الخروج من الإطار الأكاديمي الجاف ونجاحه في تقديم علم الاقتصاد بشكل ثقافي سلس وجذاب»، حيث سار على درب المفكر الاقتصادي المصري الراحل رمزي زكي (1941ـ2009)، صاحب الكتاب الشهير «وداعاً الطبقة الوسطى»، إلا أنه تفوق عليه لغزارة ثقافته وعمق تجربته.
كما جاءت شعبيته من انشغاله بقضية «الحراك الاجتماعي» التي قدم فيها مساهمات ذكية جمعت بين حسّ المؤرخ ولغة الأديب وحساسية عالم الاجتماع ورصانة عالم الاقتصاد. وهي مميزات لم تكن لدى مجايليه من المفكرين الذين اتسمت أعمالهم بـ«النخبوية».
وبرز أمين بكتابه «قصة ديون مصر الخارجية - من عصر محمد علي إلى اليوم» (1987) الذي لفت إليه نظر الكبار في مدارس التحليل الاقتصادي أمثال اسماعيل صبري عبد الله، وفؤاد مرسي، وعادل حسين. ثم تأكد حضوره العام مع كتابه «الدولة الرخوة في مصر»، الذي نشره أوائل التسعينيات وسجّل بداية خروجه من الكتابة الأكاديمية إلى الفضاء العام.
وكان أمين أحد المهتمين بنقد النظريات الغربية في التنمية والاقتصاد، التي كان يعتقد أنها «لا تخدم الدول النامية، وإنما تحقق مصالح الدول المتقدمة، وتساهم في ترسيخ استغلالها للشعوب..».
ومع بداية الألفية الجديدة، وتداعيات أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001، انشغل أمين بقضية العولمة. ووبدأ التركيز على شكل علاقة العرب بالغرب، (التي كاد يحصرها في إطار نظرية المؤامرة). وهو ما تجلّى في مؤلفات متتابعة بدأت بـ«العولمة» (1999)، ثم «العولمة والتنمية العربية» و«عولمة القهر» (2002)، و«عصر الجماهير الغفيرة» (2003)، و«عصر التشهير بالعرب والمسلمين» (2003)، وكتاب «خرافة التقدم والتأخر» (2005)، الذي أثار شكوكاً كثيرة في صحة الاعتقاد بفكرة التقدم والتخلف، وتصنيف الأمم إلى متقدمة، وأخرى متخلفة أو متأخرة!.
.. وانتقادات
وقد تعرض الراحل إلى انتقادات متعددة بسبب مواقفه الفكرية واشتباكاته مع السلطة والتيارات المختلفة، وفي مقدمتها تيار الإسلام السياسي، الذي اعتبر صعوده في المنطقة العربية نتيجة تخلف المجتمع، وحرص بعض القوى العربية على توظيفه سياسياً.
ومنذ 2007، عاد أمين ليشغل الحياة الثقافية العربية بكتب عن سيرته الحياتية، وخصوصاً كتاب «ماذا علمتني الحياة»، وبعده «رحيق العمر» (2010)، و«مكتوب على الجبين» (الكرمة ــ 2015)، التي تميزت بالصراحة الشديدة والتحرر من كافة القيود الاجتماعية والأسرية، حتى أنها اعتبرت ثاني أصدق سيرة ذاتية للمثقفين المصريين بعد كتاب «أوراق العمر»، للمفكر الراحل لويس عوض. فهو لم يُقدّم نفسه باعتباره «بطلاً أو مثقفاً كبيراً أو شخصاً نموذجياً، وإنما عبّر عن مشاعر الضعف الإنساني بجرأة وصدق يحسبان له».
وقد عاب عليه البعض صدقه في الحديث عن والده المفكر التنويري الشهير أحمد أمين، صاحب المؤلفات الإسلامية المتنوعة. واعتبروه مشوهاً لصورته لدى عامة الناس عندما تحدث عن علاقته الجافة بزوجته، وذكر أن والده لم يكن مهتما بالصلاة.

2018-10-06
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
اعلان
Untitled Document

الموقع قيد التطوير

آخر الاخبار
Untitled Document
2018-10-18
2018-10-18
2018-10-18
2018-10-18
2018-10-18
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
مجلة الحرية
Untitled Document
2018-10-14
حوارات ولقاءات
Untitled Document
شؤون الأسرى
Untitled Document
2018-10-10
2018-10-09
2018-09-30
2018-09-26
2018-09-23
2018-09-16
دراسات وتقارير
Untitled Document
زاوية اللاجئــين
Untitled Document
2018-10-14
إسرائيليات
Untitled Document
2018-10-17
 
2018-10-09
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم