2018/11/15
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | اتصل بنا |

[بقلم / تامرعوض الله]
التصعيد العسكري في قطاع غزة: « تفاوض بالنيران»
 

 شهد قطاع غزة جولة أخرى من التصعيد العسكري بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن ردت فصائل المقاومة الفلسطينية على الاستهداف الإسرائيلي لمقاومين خلال مناورة تدريبية شمال القطاع، أدت إلى استشهاد ثلاثة من بينهم سيدة حامل وطفلتها الرضيعة التي تبلغ من العمر عاماً ونصف العام، إضافة إلى قصف إسرائيل لعشرات مواقع المقاومة وبيوت المدنيين ومركزاً ثقافياً، فيما ردت المقاومة بإطلاق عشرات الرشقات الصاروخية، استهدفت فيها مواقع عسكرية ومستوطنات وسيارات إسرائيلية، وأصابت عدداً من المستوطنين بجروح في «غلاف غزة»، ثم تم الإعلان عن الوصول إلى التهدئة، وإخماد النيران المشتعلة بين الطرفين بوساطة أممية وعربية كما في كل مرة.
 
الجولة الأعنف
 
ويرى مراقبون أن الجولة الأخيرة من التصعيد العسكري كانت الأعنف من سابقاتها، رغم المفاوضات غير المباشرة التي تجري في الوقت الراهن بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل بجهود مصرية وأممية للتوصل لاتفاق «هدنة» طويل الأمد.
ويضيفون أن ما حدث يندرج ضمن مرحلة «عض الأصابع» بين الجانبين أو «التفاوض تحت النار»، فإسرائيل تحاول أن تكون هي الأقوى والضاغطة على الفصائل الفلسطينية في اللحظة التي تفاوض وتقصف في آن واحد، على أمل أن تحقق ثلاثة أهداف:
• الهدف الأول: استعادة قوة الردع التي تآكلت منذ انطلاق مسيرات العودة في 30آذار/مارس 2018، والتي أحرجت إسرائيل سياسياً وأربكت حساباتها العسكرية.
• والهدف الثاني تبرير أي قرار سياسي تتخذه حكومة الاحتلال أمام المجتمع الإسرائيلي، وخشية رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي الدخول في مواجهة شاملة بهذا الوقت، وعدم الرغبة بالذهاب إلى مغامرة جديدة تكون نتائجها سلبية وغير محسوبة، وخوفاً على مستقبله السياسي، خاصةً وأن رؤساء حكومة الاحتلال السابقين تحملوا حالة التقصير خلال الحروب العدوانية السابقة مع المقاومة الفلسطينية.
• أما الهدف الأخير فهو أن القتال في هذا التوقيت لا ينسجم مع رغبات الإدارة الأميركية الماضية في مشروع تصفية القضية الفلسطينية عبر «صفقة العصر»، وطرحها للمشاريع التنموية في قطاع غزة، التي تندرج تحت ما يسمى «الإطار الإنساني»، والهادفة لجعل القطاع مركز ثقل «الدولة الفلسطينية»، وتمكن إسرائيل من الانفراد بالقدس المحتلة والضفة الفلسطينية بشكل تام.
 
القصف مقابل القصف
 
كرست المقاومة الفلسطينية إستراتيجية «القصف مقابل القصف والتهدئة ومقابل التهدئة»، وردت على القصف الإسرائيلي، من خلال غرفة العمليات المشتركة للأجنحة العسكرية، واستطاعت الضغط على إسرائيل ميدانياً، ونجحت في وضع حصار غزة وسبل إنهائه أو تخفيفه بشكل ملموس، على سلم أولويات حكومة الاحتلال، كما دفعت المؤسسة العسكرية نفسها إلى تبني هذه الفكرة، وهذا ما بلور من خلال جلسات المشاورات بين نتنياهو وقادته العسكريين، وفي المجلس الوزاري المصغر«الكابنيت» لساعات طويلة، دون الخروج بأي قرارات، وجعلت الإطراف الإقليمية والدولية تدعم هذا الحل. وهذا النجاح الذي احتاج إلى الكثير من الجرأة والشجاعة والتضحية من المقاومة، ما عزز موقفها.
وبينما تبحث المقاومة الفلسطينية وإسرائيل الاقتراحات المصرية والأممية للتهدئة بعد تصاعد التوتر بين الطرفين لأكثر من أربعة أشهر في القطاع، ومن خلال مجريات الأحداث الميدانية والسياسية، فإن مفهوم جولات التصعيد العسكري المتكررة أصبحت واضحة، ويمكن التنبؤ بنتائجها، مع الإحاطة بأنها قد تكون خطيرة، رغم حرص الطرفين على منع نشوب مواجهة عسكرية شاملة. و قد نكون أمام «مرحلة جديدة» تتضمن «هدنة» قد تستمر لعدة سنوات من شأنها أن تلبي جزءاً من المطالب الفلسطينية، من خلال تقديم التسهيلات على المعابر، وزيادة كمية إدخال البضائع الأساسية، إضافة لضمانات من كلا الطرفين بالالتزام بوقف إطلاق النار، ووقف «مسيرات العودة وكسر الحصار» و«البالونات والطائرات الحارقة» التي تطلق من قطاع غزة.
 
يشار إلى اتفاق التهدئة الذي وقعته فصائل المقاومة الفلسطينية «عبر الوفد الفلسطيني الموحد» وإسرائيل برعاية مصرية في 26 آب/ أغسطس 2014 إلا أن إسرائيل اخترقته عدة مرات، مما يتطلب توفير ضمانات بعدم تكرار المشهد في أي اتفاق قادم، وإلا فإن المقاومة ستضطر إلى الدفاع عن شعبها.


2018-08-21
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
اعلان
Untitled Document

الموقع قيد التطوير

آخر الاخبار
Untitled Document
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-15
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-14
2018-11-13
2018-11-13
2018-11-13
2018-11-13
مجلة الحرية
Untitled Document
2018-10-14
حوارات ولقاءات
Untitled Document
شؤون الأسرى
Untitled Document
2018-11-05
2018-10-24
2018-10-23
2018-10-23
2018-10-22
2018-10-22
دراسات وتقارير
Untitled Document
زاوية اللاجئــين
Untitled Document
2018-10-14
إسرائيليات
Untitled Document
2018-11-14
 
2018-11-10
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم