2018/08/16
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | اتصل بنا |

[بقلم / 11]
الاتحاد الفلسطيني الألماني : قرارات عباس لاتفهم الا بسياق ما يطرح من املاءات خارجية لتمرير صفقة القرن
 

برلين (الاتجاه الديمقراطي)- اعتبر الاتحاد الفلسطيني الألماني القرارات الأخيرة التي اتخذها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، لا يمكن فهمها الا بسياق ما يطرح من املاءات خارجية لتمرير صفقة القرن خطوة تلو خطوة على طريق تصفية القضية الوطنية

واكد الاتحاد الفلسطيني الألماني على رفضه لهده  القرارات  والتي جاءت خلافاً للرأي الذي عبرت عنه الأغلبية الساحقة من أعضاء اللجنة التنفيذية في اجتماعها الاخير وقرارات المجلس المركزي بدورتيه الاخيرتين، الأمر الذي يجعل منه نموذجاً للقرارات المتفردة التي طالما ألحقت الضرر بمكانة م.ت.ف. وهيبة مؤسساتها.

وشدد الاتحاد الألماني على ان م ت ف هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني وان المنظمة هي بيت لكل الفلسطينيين ولكل القوى الوطنية الفلسطينية التي ناضلت وضحت وقدمت الاف الشهداء من اجل تحقيق اهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.

وفال الاتحاد في بيانه : "إن العديد من الجاليات والجمعيات في ألمانيا نستنكر ونستهجن ما اقدم عليه رئيس المنظمة والسلطة محمود عباس من الخروج عن قاعده الإجماع الوطني وتطوير م ت ف والتفرد بالقرار بإعفاء المناضل تيسير خالد عن دائرة شؤون المغتربين وعدم تسلمه أي دائرة اخرى مناقضا وخروجا عن قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف ان هذه الإجراءات التعسفية والانفرادية جعلتنا نستهجن ونتسائل ما المقصود بذلك في هذا الوقت مع ما يدور من مؤامرات على شعبنا وخاصة صفقة العصر .

وثمن الاتحاد الألماني عاليا ما قامت به دائرة شؤون المغتربين من دور طليعي في تكثيف حملات المقاطعة، ومناهضة الاستيطان، والدفاع عن القدس، وتدويل قضية الأسرى، عبر المؤتمرات الأوروبية المتخصصة التي نظمتها طيلة السنوات الماضية، بالتعاون والتنسيق مع جالياتنا والمؤسسات الأوروبية المناصرة .

وطالب الاتحاد الرئيس محمود عباس بالرجوع عن قراره بشأن دائرة المغتربين وهيئة شؤون الأسرى والاجراءات التعسفية بحق شعبنا في قطاع غزه ، وقد اّن الأوان لمراجعة سياسية نقدية شاملة تبدأ بالالتزام بالقواسم الوطنية المشتركة.

كما وطالب اللجنة التنفيذية لـ م ت ف وجميع المؤسسات الفلسطينية وخاصة المجلس الوطني ،بان تأخذ دوروها بعيدا عن المصالح الفئوية الضيقة وعلى قاعدة الاحترام المتبادل المبني على التعامل الديمقراطي واحترام راي وخصوصية عمل الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا.


2018-08-08
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
آخر الاخبار
Untitled Document
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-16
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-15
2018-08-14
2018-08-14
2018-08-14
2018-08-14
مختارات
Untitled Document
2018-08-13
حوارات ولقاءات
Untitled Document
شؤون الأسرى
Untitled Document
2018-08-16
2018-08-12
2018-08-06
2018-08-04
2018-08-01
2018-07-30
دراسات وتقارير
Untitled Document
زاوية اللاجئــين
Untitled Document
2018-08-04
إسرائيليات
Untitled Document
2018-08-16
 
2018-08-14
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم