2018/10/17
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | اتصل بنا |

[بقلم / 5]
إتحاد الجاليات الفلسطينية بأوروبا يرد على إدعاءات محيسن حول وحدة الجاليات
 

 الاتجاه الديمقراطي (وكالات)- علق الناطق الإعلامي لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في اوروبا على تصريح جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، والمسؤول السابق لأقاليم فتح الخارجية، والذي تحدث فيه عن وحدة الجاليات الفلسطينية في الخارج، معتبرا أن وجود الرفيق تيسير خالد على رأس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية منذ نشأتها عطل وأعاق هذه الوحدة.

وقال الناطق الاعلامي لإتحاد الجاليات، ان تجاربنا وخبرتنا طيلة السنوات الماضية تكشف زيف هذا الإدعاء الذي يدعيه محيسن، بل على العكس تماما، فقد كان محيسن شخصيا هو السبب الرئيس والمعطل والمحرض على وحدة الجاليات في أوروبا عندما كان يشغل مسؤول أقاليم فتح الخارجية، ولا نكشف سراً حين نوضح أنه وبمجرد إقالة محيسن من أقاليم فتح الخارجية، إستطاعت الإتحادات الثلاث الرئيسية في أوروبا عقد سلسلة لقاءات تحت رعاية ومبادرة ودعم دائرة شؤون المغتربين في كل من بروكسل وبرلين، لمناقشة المبادرة الوطنية التي أطلقتها الدائرة تحت رعاية الرئيس الفلسطيني لتوحيد الجاليات الفلسطينية في أوروبا.

وأضاف الناطق الإعلامي لاتحاد الجاليات، أن وحدة الجاليات الفلسطينية ممكنة عندما يتخلى محيسن عن عقلية الإستحواذ والسيطرة على الجاليات بهدف إلحاقها بأقاليمه الخارجية لتجيير عملها ونشاطها لصالح سياسة سلطته وقيادته التي أثبتت فشلها وجرت بمفاوضاتها العبثية الكوارث على قضية شعبنا، وما نراه اليوم من راعي هذه المفاوضات ( الامريكان ) من تنكر لكل الحقوق الوطنية الفلسطينية لهو دليل على الرهان والخط والأسلوب الفاشل لمحيسن وقيادته. 

وفيما يتعلق بدعوة محيسن لأهمية بقاء الجاليات مع منظمة التحرير وليس وزارة الخارجية الفلسطينية، علق الناطق الاعلامي على هذه الصحوة المتأخرة، التي نادت بها الجاليات الفلسطينية طيلة السنوات الماضية، وخاضت لأجلها دائرة شؤون المغتربين صراعا كبيرا مع وزارة الخارجية وسفاراتها التي تسببت بانقسام حاد في صفوف الجاليات الفلسطينية بسبب تدخلات بعض سفراءها السلبية، واكبر دليل على ذلك، ما حدث في أمريكا اللاتينية من إنقسام إتحاد الفيدراليات الفلسطينية كوبلاك، ولجوء وزارة الخارجية لتعيين موظف في إحدى سفاراتها كرئيس للكوبلاك، وشحن العداء والشحناء مع أكبر جالية فلسطينية في العالم في تشيلي.

وختم إتحاد الجاليات حديثه عبر ناطقه الإعلامي بتوجيه الدعوة لمحيسن بالشروع في توحيد الجاليات بعد توليهم دائرة شؤون المغتربين، مانحا محيسن الوقت المريح والسنوات السماح للتفضل وإبتداع أساليبه السحرية في توحيد الجاليات الفلسطينية. الهيئة الإدارية لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا


2018-08-07
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
اعلان
Untitled Document

الموقع قيد التطوير

آخر الاخبار
Untitled Document
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-17
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-16
2018-10-15
2018-10-15
2018-10-15
2018-10-15
مجلة الحرية
Untitled Document
2018-10-14
حوارات ولقاءات
Untitled Document
شؤون الأسرى
Untitled Document
2018-10-10
2018-10-09
2018-09-30
2018-09-26
2018-09-23
2018-09-16
دراسات وتقارير
Untitled Document
زاوية اللاجئــين
Untitled Document
2018-10-14
إسرائيليات
Untitled Document
2018-10-17
 
2018-10-09
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم