2018/06/22
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | راســـلنـــا |

[بقلم / 22]
الجبهة الديمقراطية تستنكر الاعتداء الإجرامي على موكب الحمد الله، وخالد: عمل مدان بجميع المقاييس
 

غزة (الاتجاه الديمقراطي)- استنكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بشدة الاعتداء الإجرامي على موكب رئيس الوزراء الفلسطيني ومرافقيه، مطالبة الأجهزة الأمنية بغزة بضرورة الكشف السريع عن مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة.
وقالت الجبهة الديمقراطية في بيان لها: إنها تنظر لهذا الاعتداء الإجرامي، ببالغ الخطورة، خاصة في ظل أجواء التقدم للأمام بملف المصالحة وإنهاء الانقسام، والمبادرات الجادة لتذليل كل العقبات وصولاً لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية صمام الأمان لمشروعنا الوطني وصد جميع المحاولات الجارية للنيل من قضيتنا الوطنية وتصفية مشروعنا الوطني على يد خطة ترامب المرفوض شعبياً ووطنياً.
ودعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كل أبناء شعبنا الفلسطيني الشرفاء لتوجيه نضالهم وجهدهم الجمعي للاستمرار في النضال من أجل انجاز الوحدة الوطنية ومحاربة ظاهرة التطرف والعنف، لتكون غزة قلعة للنضال ضد الاحتلال وداعميه، وصولاً لانجاز حق العودة والدولة المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي هذا السياق، أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد، استهداف موكب رامي الحمد الله ، رئيس الوزراء الفلسطيني واللواء ماجد فرج مدير المخابرات العامة الفلسطينية بتفجير بعد دخولهما قطاع غزة عبر معبر بيت حانون ووصف هذا العمل بالعمل الجبان ، الذي لا وظيفة له غير خدمة أجندات مشبوهة لا تخدم سوى أعداء الشعب الفلسطيني وبخاصة الاحتلال الإسرائيلي .
وهنأ كلا من رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج وجميع المرافقين بالسلامة من هذا العمل الاجرامي الجبان وتمنى الشفاء العاجل لجميع الجرحى، الذين أصيبوا في الحادث الإرهابي ودعا حركة المقاومة الاسلامية (حماس) باعتبارها ما زالت سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة إلى تحمل مسؤولياتها والتحرك بسرعة للكشف عن هوية منفذي ومخططي هذا العمل الإجرامي، الذي يستهدف صب الزيت على نار الخلافات في الساحة الوطنية ، تمهيدا لتقديمهم الى العدالة ومحاكمتهم وإنزال العقوبة التي يستحقونها بهم.
ودعا في الوقت نفسه إلى معالجة الأوضاع في قطاع غزة الصابر الصامد المرابط بمزيد من الإصرار والعزيمة على انجاز ملف المصالحة الوطنية وطي صفحة الانقسام واستعادة وحدة النظام السياسي بمؤسساته السياسية والإدارية والأمنية، حتى يتفرغ الجميع لمواجهة الأخطار التي تحدق بمصير قضيتنا الوطنية وبحاضر ومستقبل الشعب الفلسطيني .


2018-03-13
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
آخر الاخبار
Untitled Document
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
2018-06-20
مختارات
Untitled Document
2018-06-10
حوارات
Untitled Document
أخبار الأســرى
Untitled Document
2018-06-21
2018-06-21
2018-06-20
2018-06-13
2018-06-11
2018-06-10
دراسات وتقارير
Untitled Document
ملــــف اللاجئــين
Untitled Document
2018-06-07
ملفات اسرائيلية
Untitled Document
2018-06-19
 
2018-06-19
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم