2017/12/14
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | راســـلنـــا |

[بقلم / ]
دائرة وكالة الغوث ب"الديمقراطية" تتمسك بالاونروا وتدعو الأمم المتحدة لرفض الضغوط الأمريكية والإسرائيلية عليها
 

بيروت (الاتجاه الديمقراطي)- استغربت "دائرة وكالة الغوث" في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إستجابة الأمم المتحدة للضغوط التي مارستها الولايات المتحدة وإسرائيل التي أدت الى شطب مشروع قرار كان مطروحا على جدول اعمال الجمعية العامة يوم 27 تموز الماضي بشأن زيادة موازنة الأونروا عبر تخصيص جزء من الموازنة العامة للأمم المتحدة لصالح برامج وعمليات وكالة الغوث..
واعتبرت "دائرة وكالة الغوث" ان الضغوط الامريكية والإسرائيلية واستجابة الأمم المتحدة لذلك يشكل استخفافا بكل الجهود التي بذلها الأمين العام منذ بداية هذا العام، خاصة وان فكرة استقطاع جزء من موازنة الأمم المتحدة جاء بنتيجة اتصالات أجريت على اعلى المستويات من قبل السيد أنطونيو غوتيريس واللجنة التوجيهية التي تم تشكيلها برئاسة سويسرا والتي اجرت سلسلة من المشاورات مع نحو (54) دولة وهيئة حكومية ومؤسسة مالية دولية إضافة الى الدول المضيفة ودول حركة دول عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي والتي اوصت بضرورة تخصيص جزء من موازنة المنظمة الدولية لصالح موازنة الاونروا وعدم تخفيض خدماتها.. 
واعتبرت "دائرة وكالة الغوث" بأن التخوف الذي يعبر عنه اللاجئون الفلسطينيون من أن هناك مساعي أمريكية وإسرائيلية للمس بوكالة الغوث وخدماتها هو في مكانه، بسبب الكثير من المؤشرات التي تؤكد مرة جديدة أن هناك بعض الدول المانحة وبالتواطؤ مع إسرائيل تسعى صراحة وعلنا الى الانسحاب من التزاماتها المادية تجاه وكالة الغوث وتهديد وجودها وابتزازها.
ودعت "دائرة وكالة الغوث" الأمم المتحدة الى عدم الاستجابة للضغوط الامريكية ومواصلة السعي لحل المشكلة المالية لوكالة الغوث سواء عبر تخصيص جزء من الموازنة العامة للأمم المتحدة او الفتح على مصادر مالية أخرى خارج اطار الاشتراطات الامريكية والإسرائيلية التي تريد ان ترهن قرار المنظمة الدولية لها وابتزازها ماليا على طريق تفكيكها وانهاء خدماتها لفرض الإدارة الامريكية لسياساتها التي تتناقض مع مواقف المجموعة الدولية التي دعت اكثر من مرة الى معالجة الازمة المالية للاونروا نتيجة المشكلات التي ستنشأ فيما لو استمرت هذه الازمة..
كما دعت "دائرة وكالة الغوث" في الجبهة الديمقراطية القيادة الفلسطينية على مستوى السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الى التعاطي مع وكالة الغوث باعتبارها قضية وطنية تعني الكل الفلسطيني ومواجهة المساعي التي تقودها الولايات المتحدة وإسرائيل للعبث بوكالة الغوث ومكانتها السياسية والقانونية والخدماتية وتقليص خدماتها وذلك على مستوى كل تجمعات الشعب الفلسطيني وبما يبعث برسالة موحدة من الشعب الفلسطيني الى المجتمع الدولي بالتمسك بالاونروا وارتباط استمرار وجودها بمشكلة اللاجئين وعدم حل الاونروا الا بعد تطبيق القرار رقم 194 وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها بقوة القتل والإرهاب الإسرائيلي عام 1948.


2017-07-31
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
آخر الاخبار
Untitled Document
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-14
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
2017-12-13
مختارات
Untitled Document
2017-11-29
حوارات
Untitled Document
أخبار الأســرى
Untitled Document
2017-12-13
2017-12-04
2017-11-27
2017-11-27
2017-11-26
2017-11-14
دراسات وتقارير
Untitled Document
ملــــف اللاجئــين
Untitled Document
2017-11-01
ملفات اسرائيلية
Untitled Document
2017-12-10
 
2017-12-07
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم