2017/06/24
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | راســـلنـــا |

[بقلم / د.هشام أبو يونس*]
عذراً أبنائي لا عيد لكم هذا العام ؟؟؟؟؟
 
يستقبل الفلسطينيون عيدهم بطقوس إيمانية وزيارات للأرحام والأحبة و بفرح كبير، فقد يستعدوا له بما  يهيئوه من حلويات واسماك ويلبس فيه الأطفال الملابس الجديدة وكافة نساء فلسطين ينتظرن صلة أرحامهن في اي  لحظة للطرق علي الباب كي يقدم لها ماتيسر من عيدية و إن شراء الفسيخ او الحلويات او ملابس الاطفال او تقديم العيدية للأرحام ومسابقة دفع زكاة الفطر للفقراء حتي يرتفع صيام شهر كامل لله يحتاج كله الي انفاق مالي غير معتداد يسمي الإنفاق العائلي ...
لكن الطامة الكبرى آن لا يجد الموظف ثمن قطعة حلوى او قميص يفرح به طفلة او حذاء يمشى فيه علي أسفلت تعتريه مطبات الحياة لكي يصل الي ارحامه وهذه من ضرورات ألعيد، وان إسعاد الأطفال بهذا العيد وإدخال الفرحة إلى قلوبهم،والفرحة تنعدم ويشعر الناس بالاسى والحزن، إن لم يستطيعوا أن يوفروا لعائلاتهم، النقود المناسبة لشراء ماسبق ذكره وان السؤال الذي يوجه للجميع قبل قدوم العيد "هل سنعيّد هذا العام ؟ " بمعنى هل فكر احد بمشاعر أطفالنا وأرحامنا وهل فكر احد بالاهتمام بأواصر القربى، ووشائج الصلات الاجتماعية، التي يحرص عليها كل مسلم .
فبعد هذا كله اقترب العيد والموظف ينتظر قدوم راتبه المخصوم منه ولا يكفي دين احد المحلات والأطفال ينتظرون والدهم لكي يسعدهم بهذا العيد فيا ترى هل الموظف هذة السنة سيعيد هو وابنائه أو حرمته الانقسامات الداخلية من حقه كانسان و لا يستطيع صرف راتبه كاملا متكاملا.
فكيف لمسلمين يرفعون أيديهم في المساجد ويطلبون من الله بلوغ ليلة القدر وهم مصرين علي الاختلاف والفرقه ويعلمون انه لا ترفع أعمال الشهر وهما مختلفان اي أمه إسلامية وتعي قدسية هذا العيد ولا تتحرك من اجل طفل مسلم ولم تشعر اتجاه مساكين لا يستطيعون تقديم شعائر الإسلام، فالموظف مسكين لأنة لا حول ولا قوة له كما في قوله تعالى ( أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر) سورة الكهف آية رقم 79. ليس المراد من المسكين شرعًا هو من لا يملك قوتًا مطلقًا بل هو الذي لا يملك ما يكفيه لنفسه وعياله، فهو وإنْ كان أسوأ حالاً من الفقير لا يقتضي عدم وجدانه لشيء يملكه وإن كان يسيرًا.
فقال عز وجل يعملون ليس عاطلون ويعملون في البحر أي انه كل من يعمل ولا يكفيه دخلة فهو مسكين ما بالك حال الموظف الذي يتقاضي راتب لا يكفيه أصلاً وينتظره ثلاثون يوماً ولا يجده أو يقطع علي دفعات.
هل سيحرم بأمة الإسلام هذه السنة الموظف المسكين من العيد وهل يتفرج أبنائنا على الأباطرة الصالحين وهو يعيدون ويتحسر أبناء الموظف المسكين علي أنفسهم وعلي الأغنياء . فأخشى ما أخشاه ان تكون قبور الموظفين في الآخرة عليها تراب الذلِّ بين المقابر،فعذراً أبنائي لن تفرحوا بمشاهدة العيد هذا العام الا عند الأباطرة الصالحين.

2017-06-18
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
آخر الاخبار
Untitled Document
2017-06-24
2017-06-24
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-23
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
2017-06-22
مختارات
Untitled Document
2017-06-08
أخبار الأســرى
Untitled Document
2017-06-22
2017-06-20
2017-06-20
2017-06-19
2017-06-17
2017-06-07
دراسات وتقارير
Untitled Document
ملــــف اللاجئــين
Untitled Document
2017-05-31
ملفات اسرائيلية
Untitled Document
2017-06-16
 
2017-06-10
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم